د. أسعد عبد الرحمن : الثقافة هي بوابتنا جميعا إلى التوحيد السياسي المأمول

 In متميز

قال الأستاذ الدكتور أسعد عبد الرحمن الأمين العام لـ “جوائز فلسطين الثقافية” والرئيس التنفيذي لـ مؤسسة فلسطين الدولية“: “أن الثقافة تجمع ولا تفرِّق، تصون ولا تبدد، ثم هي الباب الذي نعبر منه جميعاً إلى التوحيد السياسي المأمول والمنشود، وتساءل خلال مشاركته في الإجتماع  الأول للمجلس التنفيذي لمنتدى الجوائز العربية الذي عقد الإثنين 25 آذار/ مارس 2019 في العاصمة السعودية الرياض برئاسة الأستاذ الدكتور عبد العزيز السبيل الامين العام لجائزة الملك فيصل: “بما أن الساسة والنخب والطبقات السياسية في العالم العربي قد فشلوا في إزالة الحواجز والحدود الوهمية بين شعوب شقيقة، تاريخها ومستقبلها مشتركين، وبما اننا نعاني من واقع تجزئة وعينا الثقافي وليس من التجزئة السياسية فحسب؛ فلم لا تكمل الجوائز بعضها البعض؟!”، مؤكدا  إن من واجب المثقفين وبالذات النخب الثقافية؛، أن يأخذوا دوماًالمبادرة لتقوية أواصر الاتصال والترابط بين الشعوب العربية الشقيقة؛ فوحدهما الفكر والثقافةما زالا قادرين على جمع كل العرب، بسلام وحب واحترام للحوار وتبادل للرأي، فالثقافة هي التي تقود الحياة وتوحد الوجدان، وإذا توحد الوجدان توحدت المجتمعات“.

هذا، وناقش المجلس النظام الأساسي والرؤية المستقبلية لانشطة المنتدى التي ستقام خلال عقد الاجتماع الثاني للمنتدى في مقر جائزة الملك فيصل الدولية في أكتوبر 2019. وقد شكر د. أسعد القائمين على جائزة الملك فيصل الدولية ممثلة في أ. د. سبيل على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، والإدارة الناجعة لاعمال “المجلس التنفيذي” في دورته الاولى.

يذكر أن جوائز فلسطين الثقافيةولدت عام 2012 من إحساس مؤسسة فلسطين الدوليةبمسؤوليتها تجاه القضية الفلسطينية، ورغبتها في أن تقدم وعياً ثقافياً لقناعتها بالدور الذي يلعبه الحراك الثقافي في الارتقاء بالفكر وبالأفراد، ما يؤدي بالنهوض بالمجتمع، إضافة إلى حفظ ذكرى ومسيرة كل واحد من هؤلاء الرواد المبدعين؛ حيث نجحت المؤسسةوجوائزها” –التي تم انتخابها مؤخرا عضواً دائماً في المكتب التنفيذي لمنتدى الجوائز العربيةفي تثبيت الأقدام وتعزيز المكانة في الوسط الثقافي العربي، وذلك على قاعدة ترسيخ الوعي بالحقوق الفلسطينية غير القابلة للتصرف لدى الأجيال الناشئة من الفلسطينيين والعرب وأنصار الحق الفلسطيني، عبر استكشاف وتغذية منابع الإبداع لدى الأجيال الفلسطينية الجديدة في الوطن والمنفى والمغترَب والمهجر.

Recent Posts

Leave a Comment