“داود كتاب” في “المدارس العصرية” يوضح معاني نتائج الإنتخابات النصفية الأمريكية 

 In متميز

وصف الأستاذ الدكتور أسعد عبد الرحمن الأستاذ “داود كتاب” بـ “الإعلامي العتيق والمخضرم”، والخبير في خفايا الشؤون الأمريكية، وأحد أبرز القادرين على توصيف وتفكيك فسيفساء المؤسسات الدستورية والسياسية والاعلامية الامريكية، داعيا إلى فهم مواطن الضعف والثغرات وعناصر القوة في الادارة ومراكز صنع القرار في الولايات المتحدة ومن بينها مجموعات الضغط (“اللوبيات “) ومستشاري اعضاء الكونغرس ومساعديهم.. الذين يكيفون توجهات أعضاء الكونغرس وبقية الساسة.. ويتاثرون بعديد المعطيات التي من بينها: ميزان القوى المالي والسياسي وشبكة المصالح التي تتدخل في تمويل الحملات الانتخابية وصولا إلى البيت الأبيض.

جاء ذلك خلال تقديم الدكتور عبد الرحمن للمحاضر الأستاذ داود كتاب في الأمسية التي نظمتها “مؤسسة فلسطين الدولية” و”المدارس العصرية” في منتدى الأخيرة مساء الأربعاء، وأضاء  فيها الأستاذ “كتاب” على معاني نتائج الإنتخابات النصفية الأمريكية للعرب والعالم، وسط حضور نوعي كبير وتفاعل واسع مع مثقفين.

ومما قاله الأستاذ “كتاب”: إن “السياسة الخارجية في أميركا يحددها بالأساس البيت الأبيض والسلطة التنفيذية، حيث أن السلطة التشريعية لا تملك أدوات قوية للضغط”، موضحا أن: “مجلس النواب الديموقراطي سيصرف وقتا واهتماما في سياسات ترامب بشكل عام”، مشيرا إلى أن ذلك سينسحب على السياسة الخارجية لواشنطن، مضيفا أن انخراط مجلس النواب في الصراع مع ترامب “قد يؤثر على السياسة الخارجية بواحدة من طريقتين: إما تراجع في المغامرات الخارجية أو العكس”، وأن ثمة عامل قد يكون بدوره مؤثرا في كيفية تعاطي مجلس النواب مع السياسة الخارجية، ألا وهو عامل الوجوه الجديدة –من نساء وتقدميين شباب وممثلين لأقليات، الأمر الذي قد يضفي تنوعا قد يؤثر على توجهات الأغلبية الديمقراطية تجاه القضايا الدولية، حيث أننا سنرى الكثير من الأعضاء الشباب وممثلي الأقليات ومختلف أطياف التنوع الأميركي. الأمر الذي قد يضعف اليمين الأميركي.

 في موضوع شعبية الرئيس ترمب قال المحاضر أن 55 في المئة من المصوتين، قالوا بحسب استفتاء لقناة ABC الأميركية، إنهم يعارضون سياسات ترامب في حين وافق عليها 44 في المئة. وفي موضوع الهجرة، أظهر الاستفتاء الذي أجري مع مشاركين في الانتخابات أن 23 في المئة منهم يرون الهجرة موضوعا مهما، في حين قال 41 في المئة إن موضوع الصحة والتأمين الصحي أكثر أهمية بالنسبة لهم، كما أيد 78 في المئة من المشاركين في الاستفتاء زيادة عدد النساء في المناصب العليا في المؤسسات الأميركية.

وأضاف الأستاذ المحاضر: أن تلك الاستطلاعات، التي أجريت مع الناخبين بعد التصويت وتسمى بـ”exit polls” انعكست بطبيعة الحال في نتائج الانتخابات وتدلل على المستقبل والغد، حيث حققت النساء رقما قياسيا في عدد الفائزات؛ وفاز مرشحون من أصول مهاجرة. ولأول مرة في تاريخ مجلس النواب ستقسم نائبتان، هما رشيدة طليب من أصول فلسطينية وإلهان عمر من أصول صومالية على القرآن الكريم عند بدء جلسة مجلس النواب الـ 116 في الثالث من كانون الثاني/ يناير عام 2019.

وقال أن نتيجة الانتخابات والتي وفرت للحزب الديمقراطي رئاسة مجلس النواب، ستسمح لهم باستدعاء من يشاؤون للتحقيق معه في أي أمر ومنها –بالطبع- تلك المتعلقة بالفساد والتخابر مع روسيا وغيرها. وفي العادة تكون تلك الجلسات مفتوحة وعلنية وتبث على الهواء، الأمر الذي قد يحرج الرئيس ويزيد من إمكانية عزله وهو أمر يستطيع النواب البدء به ولكنه بحاجة إلى موافقة مجلس الشيوخ الذي لا يزال بقبضة الجمهوريين، ولذلك فإن احتمال عزله شبه غير وارد..وبروافع عديدة.

كما اشار المحاضر إلى أن معارضة سياسة ترامب الخارجية لن تتعدى الأقوال والأحاديث الإعلامية إلا إذا ربط الديمقراطيون بعض تلك المطالب بتمرير الميزانية أو الموافقة على أي تشريع تريده إدارة ترامب.

هذا، وشهدت الأمسية -التي ناهزت الساعة والنصف – حضورا لافتا ومشاركة واسعة، وانتهى اللقاء بتقديم د. اسعد عبد الرحمن درع تكريمي للمحاضر باسم “المدارس العصرية” و “مؤسسة فلسطين الدولية”.

Recent Posts

Leave a Comment