الفلسطينيون تحت الاحتلال بحاجة إلى مختلف أنواع العناية الطبية التي من الصعب جدا (وأحيانا من المستحيل) الحصول عليها من داخل الوطن. لذا، نراهم يلجأون إلى العلاج عند أطباء ومستشفيات خارج فلسطين: مصر، الأردن، إسرائيل، وأحيانا أوروبا والولايات المتحدة وغير ذلك من البلدان.

وبعد ورشة عمل شاركت فيها فرق طبية من ألمانيا/ النمسا/ الأردن/ فلسطين (الضفة الغربية وقطاع غزة)، تم إنجاز حصر علمي لاحتياجات الفلسطينيين الطبية سواء كانت طويلة المدى، أو متوسطة المدى، أو عاجلة. ومنذئذ، بادرت “المؤسسة” إلى وضع برامج تتصدى للاحتياجات العاجلة تحديدا.

وعلى الصعيد العملي، جرى تدريب عدد من الأطباء/الممرضين في اختصاصات متنوعة سواء في مستشفى الأردن أو مستشفى الخالدي في المملكة الأردنية الهاشمية، إضافة إلى مستشفيات في هانوفر/ألمانيا، وذلك بفضل صلاتنا وروح العروبة المشتركة حيث تولت “المؤسسة” تسديد كافة مصاريف التنقل والمواصلات (تذاكر الطيران  والسفر من وإلى فلسطين) ومصاريف المعيشة اليومية للمشاركين.

 

للمزيد من التفاصيل حول المنجز من المشروع من نهاية 2009 حتى نهاية 2016